معتقدات الجدات عن الحمل والولادة في رمضان

364

جنى أخبار – يمر شهر رمضان على الحامل كأي شهر من الشهور إن هي اعتنت بطعامها وفحوصاتها وتطعيماتها، هذه هي النصائح الثلاثة الذهبية التي تقدم من كل الأطباء لكل النساء، وهناك محاذير معينة لصيام بعض الحوامل ولكنها لا تصل إلى حد الخرافة والمعتقدات الخاطئة التي تتداولها الجدات على مر الزمان، ومن هذه المعتقدات:

• أن المرأة التي تتأخر دورتها كل شهر فهي في شهر رمضان تأتيها متقدمة عن موعدها بفعل “الصيام” أي أن الصيام يكون سبباً لتقدم موعد الدورة الشهرية والحقيقة أن الصيام ينظم هرمونات الجسم بالنسبة للمرأة سواء كانت متزوجة أو عزباء.

•  الحامل تأكل لشخصين أو روحين ويجب عليها الإفطار، والحقيقة أن الإفطار ليس ضرورياً للحامل مادامت تحصل على وجبتي الإفطار والسحور بصورة متكاملة، ولا يوجد أي مشاكل لديها خاصة أن الشهور الأولى لا تستلزم زيادة في معدل طعام الحامل.

• عندما تلد المرأة الحامل في رمضان، فالمولود ينزل من بطنها وهو يعض أصابعه بسبب الجوع، والحقيقة أن المولود يحصل على طعامه أولاً بأول ولو على حساب الأم وليس كما تعتقد الأمهات أن صيامها يعني صوم الجنين معها.

•  حين تلد في شهر رمضان فالمولود يكون ” مكرمش الجلد” بسبب فقدانه لوزنه بسبب الصيام، ويكون جلده مجعداً وبه ثنيات، وهذه خرافة ليس لها أي أساس من الصحة.

• وأخيراً ترى الجدات أن المولود الذي يولد في رمضان ينشأ بخيلاً وشحيحاً ولا يتمتع بالكرم؛ لأن المهنئات يأتين لأمه وهن صائمات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.