البداوي تكتب إستقلال الأمل

829

جنى أخبار – فرح البداوي .

بفيض من مشاعر الحب والاعتزاز لبلدي الاردن ونبض قلبي ابا الحسين أسطر حروف هذا المقال لأنقل لكم أجواء الشباب الاردني المعبقة بنشوة الفخر والاعتزاز بعروبتنا وأصالتنا، وبنظرة مستقبلية تشكلها أحلام جيل قد شيد صرح عز وفخار يصاحبه إيماننا بالغد الافضل لأمتنا وأرضنا ولإكمال مسيرتنا تحت لواء جلالة الملك المفدى.

اليوم تعلو موسيقات القوات المسلحة الأردنية على أرضنا الهاشمية، لتمتزج الألحان بزغاريد النصر وهتافات الشهادة بالله.. لتعلو رايتنا على قمم جبالنا.. ليهتف الشعب ‘بالروح بالدم نفديك يا أبا الحسين’ هنا يجب علينا أن نقف وقفة عزِ وفخار لروح كل من ضحى من أجل تراب هذا الوطن.

هنا نستعيد رجولة مرحلة شاقة من الدفاع والنضال والكفاح ورغبتنا الاردنية الهاشمية بالتخلص من الاستعمار الأجنبي، فكنا يدا واحدة في الخامس والعشرين من ايار عام 1946 ضد المستعمر ومن أجل الوطن.

نحتفل اليوم نحن الأردنيون بذكرى عيد الاستقلال وهو اليوم الذي بنى فيه دولة شامخة رغم امكانياته المتواضعة، واستطعنا أن نسطر للأردن تاريخاً يروى على مر السنين والأجيال ،حققنا بفضله تعالى وبفضل قيادتنا الهاشمية أن نبني أسوارا عالية لا تمسنا بوجودها نيران ربيع عربي مشتعل، أثبتنا وجودنا في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والعلمية وغيرها، ونلنا من ان نخرج الاستعمار من أرضنا وأن نبقيها أرضا عربية أردنية.

سلام على روح الشريف الحسين بن علي، سلام لرصاصته التي أطلقت في الثورة العربية الكبرى ضد الدولة العثمانية، ألف سلام ورحمة على روح الملك عبدالله الاول بن الشريف الحسين الطاهرة، الذي تشكلت بعهده إمارة شرق الأردن، سلام على روحك يا مليكنا الحسين بن طلال بتعريبك قيادة الجيش الأردني حتى وصلنا إلى قمة استقلالنا تحت ظل الراية الهاشمية وتحت راية صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه.

في ذكرى الاستقلال نرفع جبيننا عاليا ونخطو خطوات على تراب طهور يفوح عطره مسك بأرواح شهداء معارك خالدة ونلوح برايتنا بأيادينا عاليا فرحين بوطن الصمود والعز والفخر.

وفي ظل احتفالنا ندعو الله أن يبرد لهيب ارض سورية حرة من شمالنا.. وان نستعيد ضفتنا في غربنا.. وأن نمسح دموع طفل بغدادنا من شرقنا.. ونسأل الله أن يحفظ أرضنا المقدسة السعودية من جنوبنا.

فيا شعب الأردن لنحافظ على وطننا جيدا، ولنعلم جيدا بأن ليس لنا وطنا غيره ولنحبه وندافع عنه بأسناننا وأيدينا لنستحق العيش فيه. ونحميه من فساد الفاسدين ومن طمع الطامعين ويأس اليائسين وتكاسل المتكاسلين وقنوط القانطين.

فلنجدد الطاقات والهمم ولنجدد عهدنا ووعدنا تحت ظل راية ابا الحسين.

حماك الله يا أردن يا غالي من عين كل حاسد وحمى القيادة الهاشمية الشابة وحمى جنود الوطن وأبناءه من كل شر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.