رمضان في عمان

732

جنى أخبار – فرح البداوي.

بعد أن تزينت شوارع عمان بأعلام الحرية والاستقلال، نضيف اليها اليوم هلال رمضان لنستقبل بارواحنا الطاهرة الشهر الفضيل .حين تتحول عمان الى قطعة حلوة تزينها عادات ديننا الاسلامي الحنيف.وقد خص الله تعالى هذا الشهر بمزايا عديدة،وجعل فيه الأجر مضاعف.حين يتهج الأردنيون المسلمون والمسيحيون بقدوم هذا الشهر المبارك لتجمعنا جذورنا الدينية المتسامحة، فاعلم بأنك تسير في شوارع عمان .فها هو رمضان يطرق ابوابنا مبكرا ليرسل لنا نداءات مغفرة وثواب ،حيث أنزلت اطهر الحروف بهذا الشهر الكريم ،حروف القران الكريم على سيدنا محمد_ صلى الله عليه وسلم_كتاباً سماوياً ودستوراً الهياً في الثالث والعشرين من شهر رمضان في ليلة القدر.

‎قال تعالى: ” شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، فمن شهد منكم الشهر فليصمه، ومن كان منكم مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أُخر. هذا الشهر ترتقبه أنفسنا في كل عام ،ونشتاق له فور رحيله عنا. شهر الرحمة والغفران، شهر الصلاة والقرآن، شهر الصيام والإيمان.هذا الشهر العظيم حيث تتهذب به أرواحنا ونجتهد في طاعة الله.في الصيام لا يخفف عنك وطئته خاصة في الحر الشديد إلا القرآن والاستغفار، وأن تدعو الله بكل ما تريد فللصائم دعوة لا ترد، فلا تبخل على نفسك من استجابة دعاء يتحقق فيه حلم كنت ترجوه لسنوات.

‎ حين يتبادل الأقارب والجيران الزيارات في الليالي الرمضانية فتتعمق العلاقات الاجتماعية وتقوى الصلات بين افراد المجتمع الواحد. هنا عمان حين نتشارك في طعامنا وشرابنا .حين نذكر المحتاج قبل ان نذكر انفسنا ،حين نتقاسم لقمة الافطار حتى ولو كانت قليلة. كما يحرص عدد كبير من العائلات على ان يكون المنسف الوجبة الاولى التي تعد في بداية افطارات رمضان ،وكان المنسف وما زال يرتبط في الاردني اينما حل وارتحل . ذكورا واناثا يتذوقو المنسف منذ نعومة اظافرهم،ومن اهم شروط وعادات تناول المنسف هي عدم جواز استخدام كل اليد عند تجهيز اللقمة واقتصارها على ثلاثة اصابع باليد اليمنى.ندعو الله تعالى بأن يبقى رمضان في عمان القديمة أحلى وأجمل في ظل المشاعر الروحانية الرائعة التي تزين مناطق قاع المدينة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.