القطامين يكتب الثورة العربية الكبرى

1٬392

جنى أخبار – محمد القطامين.

نحتفل ونحتفي هذه الأيام بمرور اكثر من مئة عام على الثوره العربيه الكبرى وهو مناسبة تاريخية ذات تأثير عميق وصفحة مشرقة من صفحات البناء والتوحيد والنهضة والنماء.

إنه اليوم الذي توحدت فيه هذه الأرض المباركة تحت قيادة الملك المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الملك عبدالله الأول طيب الله ثراه.

وهي صفحات ناصعة من التاريخ كتبها الرعيل الأول من قادة هذه البلاد الطيبة وهم صناع التاريخ عنوانها الإباء والكبرياء ورايتها تحمل نداء التوحيد توحيد الله جلت قُدرته والإيمان بالرسالة المحمدية رسالة الإسلام الحنيف وتوحيد الوطن والأمة على الخير والمحبة والتكافل والتراحم وانه ليشرفني ان أرفع بهذه المناسبة أجمل آيات التهاني الى سيدي الملك عبدالله بن الحسين حفظه ورعاه والى صاحب السمو الملكي الأمير حسين بن عبدالله ولي عهده الأمين والى الأسرة المالكة الكريمة والشعب الأردني الكريم.

ونسأل الله أن يحقق الآمال المشتركة ويرسخ التواصل و يعززالمودة والتعاون الأخوي و يُقرب وصولنا إلى غد مشرق كريم يجمع دول العربيه والاسلاميه على كل خير ويرتقي بعلاقاتها الوثيقة الى مستوى الإتحاد المنشود.

واننا في هذا اليوم المشهود نستعيد بالفخر والتقدير كل المنجزات التى تحققت للشعب العربي الاردني وهي منجزات عظيمة في مختلف المجالات في التعليم و الصحة والإدارة و الاقتصاد وحفظ حقوق الانسان و كرامته في ظل قيادة عادلة حكيمة تعتز بالإسلام عقيدة و عملا وبروحه الماثلة في سائر مفاصل الحياة الاجتماعية في هذا البلد العزيز.

وإذ نتحدث عن هذا كله بايجاز فلإن خير الكلام ما قل و دل ولأن المكتسبات التى تحققت لا تحتاج الى من يتحدث عنها بل هي تُفصح عن نفسها ولا ينكرها إلا جاحد. وما هي إلا ثمرة كفاح القيادات المتصلة و المتواصلة من كابر الى كابر..

من الملك المؤسس الملك عبدالله الأول الى أبنائه البررة الأوفياء الأخيار الملك طلال فالملك الحسين البناني واليوم قائدنا الملك عبدالله حفظه الله رحم الله الراحلين منهم وغفر لهم وأسكنهم فسيح جناته وحفظ الله جلت قُدرتهُ الملك عبدالله بن الحسين ورعاه إنها ذرية بعضها من بعض قادت الانجازات ورسخت البناء وعززت كيان الدولة وحمت الأرض المباركة وخدمت العقيدة السمحة ورعت التعاون والتضامن بين العرب والمسلمين لما فيه خير الأمة وسعادتها و تقدمها ووحدتها وما المبادرات الخيرة المتتابعة التي يقوم بها الملك عبدالله بن الحسين حفظه الله ورعاه إلا استمرارا لهذه السلسلة المباركة من الخير والعطاء والتفاعل لخدمة الأمة بمجموعها.. كل عام وقائدنا المفدى بالف خير والشعب الأردني الأصيل والامه العربيه بخير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.