انتخابات المكتب الدائم .. سخونة في الكواليس بلا انتخابات رئاسة

892

جنى أخبار – تشهد انتخابات المكتب الدائم لمجلس النواب سخونة في الكواليس لم تظهر للعلن بشكل واضح في الايام الماضية.

ولأول مرة منذ التعديلات الدستورية التي رفعت مدة رئاسة مجلس النواب لعامين تغيب انتخابات الرئيس عن المشهد، ما يجعل رئاسة المجلس قادرة على أن تكون بعيدة عن التجاذبات النيابية والتحالفات التي قد يطر لها الرئيس لأجل الوصول لكرسي الرئاسة.

وتتصدر انتخابات النائب الأول هذه المرة المشهد بسخونة اكثر من باقي مواقع المكتب الدائم والتي تشمل ايضا النائب الثاني ومساعدي الرئيس.

انتخابات النائب الأول الذي اعلن عن ترشحه لهذا المنصب حتى اللحظة النائب الحالي للرئيس خميس عطية، والنائب خالد البكار الذي كان سابقا في عضوية كتلة وطن النيابية التي رئيس المجلس عضوا فيها، إلا انه يرأس حاليا كتلة الديمقراطية النيابية التي صوتت بحسب بيانها لصالح ترشيحه لموقع النائب الاول، إلا أن هذا القرار عقبه استقالة لزميله من الكتلة خميس عطية ليعلن ايضا ترشيحه لذات الموقع.

كما اعلن ترشحه للمنصب النائب الأول النائب طارق خوري والذي سبق أن شغر منصب النائب الثاني في المجلس الماضي، كما سيترشح للموقع النائب أحمد الصفدي والذي شغر منصب النائب الأول في المجلس الماضي، ومن المتوقع ان يعلن ترشيحه لذات الموقع النائب نصار القيسي.

ولكل من المرشحين انصاره وحلفاؤه جميعهم لديهم خبرة في الجلوس على كرسي ادارة الجلسات باستثناء البكار الذي يخوض التجربة للمرة الاولى.

ولكن البكار له حلفاؤه ايضا وهو له قدرة على ادارة العملية الانتخابية من خبرات سابقة، إلا أن القرار النيابية للأغلبية لم يتضح بعد خصوصا انه تبقى تقريبا شهر وهناك فرص كبيرة لجميع المترشحين.

أما باقي مواقع المكتب الدائم ما زالت الامور عائمة وغير واضحة والتي يشغلها حاليا في موقع النائب الثاني احمد هميسات والمساعدان النائبان موسى الوحش وصوان الشرفات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.