وقل للجميل جميلا …

1٬173

جنى أخبار – (فريد المعاني)

وقل للجميل جميلا …

المكان … محكمة بداية غرب عمان قدمت راغبا بانجاز معاملة شخصية لدى دائرة كاتب العدل فعند دخولي الى هذه المحكمة التي تكتض دوما بالمراجعين من مواطنين ومحاميين لاهمية هذا المكان الذي تقع ضمن اختصاصه هذه المحكمة والموقع المهم غرب العاصمة عمان الحبيبة . تفاجئت بالاجراءات التي لم الاحضها في زيارتي السابقة لها ،
ولاحظت الاختلاف الملموس الحقيقي على ارض الواقع ما بين السابق والحالي في هذه الصرح القضائي المتمثل بتواجد الموظفين على مكاتبهم والخدمة الفعالة لخدمة الجمهور وانسابية الاجراءات وسرعة الانجاز .
الزمان … الساعة 8.10 دقائق من صباح يوم الاحد حيث شاهدت انضباط الدوام الرسمي من قبل الموظفين والقضاة في هذه الساعة وهي لحضة وصولي الى هذه المحكمة لتلقي الخدمة الامثل التي تتم بسرعة وسهولة بالاجراءات وبعيدا عن التعقيد وبدقة وشفافية لدى كاتب العدل واقلام المحكمة.
وكل ذلك من انجاز يتم رغم ضيق هذا المكان وعدم اتساعه حتى لمكاتب للقضاة والموظفيين بالاضافة الى المحاميين المتواجدين في الممرات والذين يرتادوا هذا المكان لتحصيل الحقوق لاصحابها…
حيث قمت اثناء زيارتي بعمل جوله داخلية في هذا الصرح القضائي الشامخ بادارتة القضائية وشاهدت الاقلام المكتظه بالمحاميين منهم من يريد تسجيل الدعاوى ومنهم من يريد الاستعلام عن القضايا التي تخصه ولاحظت تعاون الموظفين معهم كروح الفريق الواحد من اجل تقديم الخدمة الافضل ويتم ذلك بمهنية عاليه في هذا الصرح رغم ضيق غرف هذه الاقلام وعدم اتساعها .
كما وشاهدت تعاون جهاز الامن العام المتمثل بادارة التنفيذ القضائي في هذه المحكمة لتسهيل اجراءات احضار الشهود وسرعه تنفيذ الطلبات من اجل تحصيل الحقوق لاصحابها وتنفيذ القرارات القضائية .
حيث لمست من ادارة ورئاسة هذه المحكمة الكريمة التفافها مع قضاتها وموظفيها وسعيها الحثيث لخدمة العدالة فهي تتوافق مع القانون كوحدة واحدة للتسهيل على المراجعيين انجاز معاملاتهم الادارية وانصافهم واعادة الحقوق لاصحابها وهذه هي رسالة مولاي حضرة صاحب الجلالة الموجهه لمعالي رئيس المجلس القضائي الذي يثابر على الاشراف والادارة في كافة محاكم المملكة والذي لمسنا توجيهاته لرؤساء المحاكم بسرعة الفصل بالقضايا كما سمعنا على لسان المراجعيين من محاميين افاضل وغيرهم من سرعة ودقة في الانجاز والفصل في الدعاوي .
كما لاحظت سياسة فتح الباب امام المراجعيين من قبل رئاسة هذه المحكمة المفعمة بالحيوية والنشاط لحل المشاكل الادارية حيث تمتاز رئاستها بحسن الاستماع والعمل بمهنية عالية واحتراف واحترام القوانين مما ارغمني على الكتابة عن هذا الصرح القضائي وعن ادارته الجديدة التي تتمتع بكل الصفات الجميلة والتي تسعى الى التقدم والازدهار فمن لا يشكر الله لايشكر الناس ومن لاينظر الى اليجابية كما ينظر الى السلبية فقلبة وضميرة قد فارق الحياة ….
فشتان بين من ينظر الى المستقبل ويواكب التطور ويرقى بتعامله الى عنان السماء وبين من يخنبئ خلف الجدران مغلقا الابواب على نفسه خوفا من ان يصطدم في قراراته
وفي الختام اقول كل الشكر والتقدير والعرفان لرئيس هذه المحكمة ولقضاتها الافاضل ولموظفيها الاشاوس ولكل محامي يسعى الى الدفاع عن المظلوم وعاش الوطن وعاش الملك نفديهم بحبات العيون

 

تعليق 1
  1. رعد يقول

    كل الحب والاحترام عطوفة خالد بك ولكل قضاة هذه المحكمه ولموظفيها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.